الصحة الفلسطينية: 24 شهيدا و71 جريحا جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، الأربعاء، أن 24 شخصا استشهدوا، فيما أصيب 71 آخرون، جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة.

وقالت وزارة الصحة بغزة، في بيان لها وصل الأناضول نسخة منه، إن فلسطينيا استشهد في غارة جوية إسرائيلية استهدفته بمدينة غزة ليرتفع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا، الأربعاء، جراء التصعيد العسكري الإسرائيلي إلى 14 فلسطينيا.

من جانبه، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، في بيان مقتضب، مهاجمة طائرة عسكرية لناشط من حركة “الجهاد الإسلامي”، في غزة.

وزعم أدرعي، أن “الناشط كان يستعد لإطلاق قذائف صاروخية باتجاه إسرائيل، وتم رصد إصابته”.

ووفق بيانات وزارة الصحة، استشهد، الثلاثاء، 10 فلسطينيين وأصيب 45 آخرون، في غارات متفرقة على القطاع.

وذكرت “الصحة”، في تصريح صحفي سابق، أن من بين إجمالي شهداء الغارات الإسرائيلية؛ 3 أطفال وسيدة، ومن بين الجرحى 30 طفلا و13 سيدة.

ومن بين شهداء الأربعاء، أب يدعى رأفت عيّاد، وابنيه إسلام وأمير، واستشهدوا في قصفٍ إسرائيلي استهدف ورشة نجارة تقع بحي التفاح، شرقي المدينة.

وتشن إسرائيل غارات على قطاع غزة، منذ صباح الثلاثاء، بدأتها بقصف استهدف بهاء أبو العطا، القيادي بسرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، ما أدى لاستشهاده برفقة زوجته (أسماء أبو العطا).

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن الجيش الإسرائيلي، أنه أنهى تنفيذ “موجة واسعة من الضربات الجوية ضد أهداف تابعة لمنظمة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة”.

وقال الجيش في بيان أرسل نسخة منه للأناضول، إنه “كثف من وتيرة الغارات ونوعية الأهداف”، في إشارة الى الهجمات خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية على قطاع غزة.

وأضاف أدرعي، مبررا الهجمات، “في هذه الموجة تم استهداف مصنع لإنتاج رؤوس حربية لقذائف صاروخية في جنوب قطاع غزة، الحديث عن موقع لإنتاج القذائف الصاروخية ومواد خاصة لتصنيع القذائف الصاروخية بعيدة المدى”.

كما أعلن الجيش الإسرائيلي، في عدة تصريحات نشرها على صفحته في “تويتر”، الأربعاء، إن طائراته نجحت في استهداف مجموعات من حركة الجهاد الإسلامي، كانت تستعد لإطلاق صواريخ.

**إطلاق صواريخ

وقالت إسرائيل، إن الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، واصل الأربعاء، إطلاق عشرات القذائف على مناطق، تقع وسط وجنوب البلاد.

وقال الموقع الالكتروني لصحيفة معاريف، والقناة التلفزيونية 12، إن قذيفة صاروخية سقطت على مبنى في مدينة عسقلان (جنوب)، ما أسفر عن إصابة شخصين بجروح طفيفة نتيجة تطاير الزجاج.

وصباح الأربعاء، ذكر الجيش الإسرائيلي أن 220 قذيفة أطلقت من القطاع على وسط وجنوب البلاد، واعترضت منظومة القبة الحديدية 90 بالمئة منها.

من جانبها، قالت غرفة العمليات المشتركة للفصائل الفلسطينية، بقطاع غزة إنّها “ستستمر في الردّ على العدوان (الإسرائيلي) وستثأر لدماء الشهداء”.

وأضافت الغرفة، التي تضم الأجنحة المسلحة للفصائل الفلسطينية (عدا حركة فتح)، في بيانٍ نشرته ظهر الأربعاء، وصل الأناضول نسخةَ منه “إنّها ستلقن العدو درساً لن ينساه في هذه المواجهة التي تديرها بتنسيقٍ على أعلى المستويات”.

وذكرت أنّ الأجنحة العسكرية، “لا زالت ولليوم الثاني تواصل الرد على العدوان والجريمة الصهيونية، وتدك مواقع الكيان ومغتصباته”.

** نتنياهو يهدد “الجهاد”

وحذر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حركة “الجهاد الإسلامي” الفلسطينية، من الاستمرار في إطلاق الصواريخ.

وقال نتنياهو، في مستهل اجتماع طارئ للحكومة، الأربعاء:” قلت الثلاثاء، إننا لا نسعى إلى التصعيد، ولكننا نرد على أي اعتداء يُشن علينا بهجمة من طرفنا، وبرد عنيف جدا، وأعتقد أن من الأفضل لحركة الجهاد الإسلامي، أن تدرك ذلك الآن، قبل فوات الأوان بالنسبة لها”.

المصدر
وكالات
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق